Posted by: mustaf2 | سبتمبر 17, 2017

ألغام في طريق اتمام المصالحة

ألغام في طريق اتمام المصالحة/ مصطفى ابراهيم
17/9/2017

خمسة أشهر سوداء ولا تزال آثارها قائمة ومستمرة تضاف الى مأساة قطاع غزة المستمرة منذ 11 عاماً، وتعطيل مسار مقاومة الإحتلال الذي يفرض سطوته ويمارس جرائمه، وبعكس جميع التوقعات وافقت حركة حماس على حل اللجنة الإدارية التي أصبحت عقدة العقد في ظل إستمرار إنقسام مرير، وتجربة السنوات الماضية تناقض حجم التفاؤل الكبير من الفصائل وإطلاق برقيات وتصريحات المباركة والتهنئة وتثمين موقف حركة حماس.
الوقت لم يحن بعد للتهنئة والتفاؤل وغياب اليقين في تصديق ما يجري والواقع على الأرض يختلف تماماً عن ما يجري في قاعات الاجتماعات، إذ أننا أمام ملفات كبيرة عالقة، ولم نعلم كيف سيتم الإتفاق عليها بعد ان اتفق عليها الطرفين مسبقا ولم تنفذ، وألغام كبيرة ومتفجرة كفيلة بنسف ما تم الإتفاق عليه بالقاهرة، منها ملف الموظفين وارتباطه بالرواتب والمعابر والأمن وتوحيد الأجهزة الأمنية وعقيدتها وعلاقتها بإسرائيل والتنسيق الأمني وسلاح المقاومة، والدعوة لعقد المجلس الوطني في رام الله من دون التوافق بين حركتي فتح وحماس، وغيرها من التفاصيل والإشتراطات والإستدراكات.
حركة حماس تدرك صعوبة الأوضاع وأن أزمة الحركة تتفاقم في القطاع، لذا إتخذت خطوة الى خلف در للوراء كي تثبت للمصريين أنها جادة في إنهاء الإنقسام واتمام المصالحة، وانها مستمرة في توطيد علاقتها بمصر، وعليه فإن خطوة حل اللجنة الإدارية مهمة وتشكيلها فاقم أزمة قطاع غزة وسودت عيشة أهله، وبعد ان كانت تشترط التراجع عن العقوبات التي فرضها الرئيس محمود عباس وتماهت إسرائيل مع الخطوة خاصة فيما يتعلق بتقليص كميات الوقود لكهرباء القطاع، وتنازل حماس يحسب لها بالرغم انه جاء متأخراً.
خطوة حماس جاءت مفاجأة والرئيس عباس في طريقه لنيويورك وسيقابل الرئيس الامريكي دونالد ترامب وسيلقي خطاباً في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وسيطالب ترامب بحل الدولتين، والحديث عن صفقة القرن الذي اعلن عنها ترامب، وفي وقت تمارس الإدارة الأمريكية الضغط وابتزاز الفلسطينيين والتهديد والوعيد، والتفرد الأمريكي الإسرائيلي بالفلسطينيين، وموقف النظام العربي الرسمي العاجز والمستجيب للضغط الأمريكي والقبول بالشروط والاملاءات الإسرائيلية، والاحتلال والإستيطان، اللذان يشكلان خطراً كبيراً على القضية الفلسطينية ويعزز موقف إسرائيل وعنجهيتها وفرضها وقائع جديدة على الأرض، من دون تقديم تنازلات مؤلمة كما يسمونها، هي حقوق للفلسطينيين.
الوقت ليس في صالح الفلسطينيين والخاسر من اللعب على عامل الوقت في عقد جولات جديدة من المفاوضات ومن دون اتخاذ قرارات إستراتيجية تتعلق بمستقبلهم ومستقبل قضيتهم.
المشكلة الأساس ليس في حل اللجنة، وحلها لن ينهي مشكلات وأزمات قطاع غزة المتفاقمة ورفع الحصار، ولن يعجل في إعادة الإعتبار للمشروع الوطني الفلسطيني وبناء المؤسسات الفلسطينية خاصة منظمة التحرير بين يوم وليلة، فالطرفان يستعدان لجولة أو جولات جديدة من المفاوضات بناء على اتفاق القاهرة في مايو/آيار 2011. وما تم التوصل له من اتفاقات على مجمل قضايا الخلاف المستمرة حتى الان ولم تنتهي، يعني العودة سبع سنوات الى الوراء، ولا يوجد يقين بصدق النوايا بالإتفاق على وضع حل لقضايا الخلاف.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: