Posted by: mustaf2 | أبريل 28, 2017

كيف أعاودك وهذا أثر فأسك؟

كيف أعاودك وهذا أثر فأسك؟ مصطفى إبراهيم
29/4/2017

لم يعد مقبولاً من الفلسطينيين شعب الحرية الصمت أكثر من ذلك، ولديهم من القدرات والامكانات للضغط على طرفي الإنقسام والإشتباك معهم لاستعادة الوحدة والخلاص من هذا الحال المقيت. ما الفرق بين حركتي فتح وحماس، وحمى الاستئثار بالمشروع الوطني، وعقلية الإقصاء والتفرد بالقرار هي الهاجس لدى الطرفين. حماس تسيطر على قطاع غزة منذ عشر سنوات وتمارس سلطاتها كاملة على القطاع برضا أو من دون رضا الناس. وفتح منذ ٥٠ عاماً تعتبر نفسها أم وأب القضية الفلسطينية والمشروع الوطني وتسيطر على الضفة الغربية وتستأثر بالسلطة وحكومتها وبالمنظمة ومؤسساتها. وبعد عشر سنوات من الانقسام بين الضفة وغزة وتهقيش المشروع الوطني وتمزيق هويته الوطنية، وتفتيت التجمعات الفلسطينية في الشتات خاصة اللاجئين وما يشكلونه من زخم وطني داعم للمشروع الوطني، فلم يعد أي تجمع كبير وقوي للاجئين في سورية خاصة مخيم اليرموك، وما جرى فيه من جرائم وكذلك باقي مخيمات سورية. وقبل سورية جرى ما جرى مع الفلسطينيين في العراق وتهجيرهم إلى أماكن مختلفة من أنحاء الدنيا وتفتيت تجمعاتهم. وما يجري في مخيمات لبنان والحياة الصعبة التي يعيشها اللاجئين والتطرف الديني والقتل، والفقر والبطالة وغياب المسؤولية الوطنية تجاههم. واللاجئين في الأردن حسم موضوعهم منذ عقود مضت.
ظلت المشكلة الرئيسيّة في قطاع غزة ونحو ٧٠٪‏ من تركيبته السكانية من اللاجئين الذين يقيمون على جزء من فلسطين وعلى الحدود مع فلسطين التاريخية، والقطاع هو الكتلة والكثافة السكانية الأكبر في العالم وهو الخزان البشري في مواجهة الاحتلال، وأمل حق العودة والحق في تقرير المصير وإقامة الدولة حلم لا يفارق للفلسطينيين. ويعاني سكانه الفقر والبطالة والأوضاع الإقتصادية المتردية وتفسخ إجتماعي وأمراض إجتماعية خطيرة تضرب مناعته وحصانته الوطنية من دون أي رافعة وطنية تجمع شتات الغزيين في مواجهة الحصار والظلم الواقع عليهم منذ عقد من الزمن.
وفجأة من دون مقدمات ولأسباب سياسية تخدم برنامج الرئيس محمود عباس قبل توجهه الى واشنطن للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للبدء في تنفيذ صفقة القرن لحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، الرئيس عباس المدعوم عربياً وامريكياً واسرائيلياً مشكوك انها ستكون راضية عن استعادة الوحدة فهي تعمل باستمرار على فصل غزة عن الضفة، لوضع حد لسيطرة او حكم حماس في القطاع بدء بحملة الحسم من رواتب موظفي السلطة الذين بدؤا يتفهموا قرارات عباس تجاه غزة على أمل ازاحة حماس مع انهم غير واثقين بذلك.
وكأن أزمة المشروع الوطني تتعلق بحماس وحدها وأن الأزمة سببها حماس، مع أن السلطة وحركة فتح تعانيان أزمة بنيوية منذ التوقيع على أوسلو ولا تزال الحركة تعاني. والمشكلة لم تعد في حركة فتح وحدها في ما يتعلق بقرارات عباس تجاه غزة فقط، إنما بعض النخب الوطنية وشريحة كبيرة من الفلسطينيين في الضفة الغربية الذين لم يحركوا ساكناً تجاه خطوات الرئيس العقابية والتي تزيد من مأساة غزة. فالقضية لا تتعلق بعودة غزة لحضن السلطة فقط، بل بمواصلة السلطة وفتح برنامجها السياسي والإستئثار بحكم الفلسطينيين ومشروعهم الوطني، وتجريب المجرب والوثوق في أمريكا وقدرتها على إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية.
المشكلة هي إدعاء حركة فتح أن إجراءات الرئيس هي مبادرة لإستعادة الوحدة وإنهاء الإنقسام، وهل يتم ذلك بالعقوبات الجماعية وإفقار الناس وبث الكراهية والتمييز بينهم؟ والمصيبة المسكوت عنها هي صمت الفصائل وترك حركة فتح المستمرة بنهجها منذ اكثر من عقدين من الزمن ومهمتها أصبحت تجريب المجرب واعادة انتاج الفشل. ولا تزال مقتنعة انها الوحيدة صاحبة الحق في التقرير في مصير المشروع الوطني من دون شراكة، وهي تقرر عقاب غزة والادعاء انها خطوات لإنهاء الانقسام عبر لجنتها المركزية وكأنها هي الممثل الوحيد للشعب الفلسطيني في غياب واضح لمنظمة التحرير ولجنتها التنفيذية التي تتلقى أوامرها من مركزية فتح.
القضية الفلسطينية والمشروع الوطني ليس حكرا لحركتي فتح وحماس، وطريقة حركة فتح بإنهاء الانقسام لا يتم بإخضاع طرف لصالح طرف ومشروع سياسي لم يعد بإمكانه تقديم المزيد واقناع الفلسطينيين بصحته. وعلى حركة فتح ان تدرك انها ليست الوحيدة المخولة بالتقرير في مصير الفلسطينيين، ولم تقم بالحد الادنى من مراجعة برنامجها كحركة تحرر وطني، وهي بذلك لن تستطيع استعادة الوحدة وتقديم جديد للفلسطينيين الذين يدركون ان الهدف ليس كذلك انما هو طريقة من الرئيس عباس لاعتماده كشريك في ما هو قادم من عملية سلمية.
والمطلوب منه تقديم أوراق سرعيته غير منقوصة، وغزة ليست تحت سيطرته، ولا يوجد يقين في نجاحه في تقديم أوراق اعتماده أو حتى التقدم في ما يسمى العملية السياسية الواضح منها أنها تصفية للقضية وليست ازاحة الاحتلال وإقامة الدولة.
من يريد استعادة الوحدة الوطنية ليست بهذه الطريقة وبفرض عقوبات جماعية ضد شعبه، فمن يدفع الثمن الناس غير الواثقين في نجاح الرئيس عباس في ذلك، ولسان حالهم يقول كيف أعاودك وهذا أثر فأسك؟ وعليه ان يبدأ من القاعدة واعادة ترميم البيت الفلسطيني ومن دون حسابات خاصة وخدمة مشروع جربناه سنوات وثبت فشله.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: