Posted by: mustaf2 | مايو 19, 2016

ليبرمان ودراما المشهد الإسرائيلي

ليبرمان ودراما المشهد الإسرائيلي/ مصطفى ابراهيم
19/5/2016

يعيش المشهد السياسي الإسرائيلي دراما غريبة غير مفهومة من كثير من السياسيين والمحللين الاسرائيليين خاصة بعد نية رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو منح زعيم حزب “يسرائيل بيتنو”، أفغيدور ليبرمان، وزارة الأمن.مصطفى
حيث هاجم بيني بيجين الوزير الليكودي السابق واحد أمراء الليكود نتانياهو وقال إن “هذا تعيين مهووس”، وهذه الخطوة تعكس عدم مسؤولية تجاه جهاز الأمن ومواطني إسرائيل. فبعد ان تداولت اخبار قرب دخول يتسحاق هرتسوغ الحكومة اعلن الاخير انسحابه من المفاوضات التي كان يجريها مع نتانياهو ووجه اتهامات حادة الى عضوة حزب العمل شيلي يحيموفيتش بانها أفشلت المفاوضات وادخلت ليبرمان للحكومة.
ليبرمان سيصبح وزيرا للأمن خلفا لموشي بوجي ياعلون الذي ربما سيكون وزيرا للخارجية، ياعلون المستوطن واليمني المتطرف كان رمانة الميزان في حكومة نتانياهو واثناء العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة وظهر الاكثر خبرة وإعتدالاً وعقلانية وبروداُ في كثير من المواقف واتبع سياسة حكيمة في التعامل مع الهبة الشعبية التي بدأت نيرانها تخبو بفعل سياسات ياعلون والجيش والاجهزة الامنية.
انضمام ليبرمان للحكومة، كوزير للأمن الإسرائيل من شأنه ان يعمل على تغييرات كبيرة في الحكومة وانضمام وزراء جدد وتعيينات في المناصب العليا في الدولة وسيطالب بتعيين عضوة الكنيست أورلي ليفي أفيكسيس رئيسة لجنة العمل والرّفاه، كما سبق وطالب بذلك في المفاوضات الائتلافيّة، العام الماضي.
ليبرمان من شروطه الذي كان يضعها لانضمامه للحكومة خاصة في مجال التشريع وموقفه من المحكمة العليا ومطالبته بسنّ قانون الإعدام، القاضي بمنح المحاكم العسكريّة الإسرائيليّة صلاحيّة تنفيذ إعدامات بحقّ فلسطينيّين أدينوا، وفق القانون العسكريّ الإسرائيليّ، بتنفيذ عمليّات ضدّ إسرائيليّين.
وفي ما يتعلق بالمحكمة العليا والذي يتهم القضاة فيها باليساريين ويتعرضون لهجوم شرس من اليمين الاسرائيلي خاصة وزيرة القضاء عن البيت اليهودي، أييلت شكيد، الذي قالت أنّها ستسعى لتعيين قضاة محافظين.
والان هناك تحدي امام الحكومة الجديدة في حال انضم ليبرمان لها حيث سيتقاعد عام 2017 أربعة قضاة من هيئة قضاة المحكمة الإسرائيليّة العليا، المكوّنة من 15 قاضيًا، ما سيشكّل تحدّيًا للائتلاف الحكوميّ الجديد والموسّع، الذي يتوجّب عليه الإدلاء بصوتين، من بين تسعة أصوات، في لجنة تعيين القضاة. والمسؤول عن تعيين القضاة فهي لجنة اختيار القضاة.
ووفقا لما ذكره صباح اليوم محللون عسكريون إسرائيليون أن ثمة إشكالية في تعيين ليبرمان، وزيرا للأمن فليبرمان سياسي يميني متطرف، وانتقد الجيش الإسرائيلي كثيرا، خاصة خلال العدوان على غزة عام 2014، عندما دعا إلى إعادة احتلال قطاع غزة وتسويته بالأرض والقضاء على حركة حماس.
واعتبر المحلل العسكري في موقع يديعوت أحرونوت الالكتروني، رون بن يشاي، أنه بتعيين ليبرمان سيدفع الثمن الفلسطينيون والجنود الإسرائيليون ومواطنو دولة إسرائيل لأن يد أحدهم ستكون خفيفة على الزناد. وأن نتنياهو يخاطر بالأمن القومي بصورة غير معقولة بتعيينه ليبرمان وزيرا للأمن، وطبيعته غير متوقعة، سيضطر إلى اتخاذ قرارات ربما تحسم مصيرنا جميعا منذ الثانية الأولى التي سيدخل فيها إلى المنصب.
وأنه سيجلس في مقر وزارة الأمن في تل أبيب الآن الشخص الذي اقترح قصف سد أسوان وتحويل غزة إلى ملعب كرة قدم. ولنذكر أن ليبرمان تحول بعد هذه التصريحات إلى وزير خارجية غير مرغوب فيه في مصر.
والتعاون الأمني مع مصر هو حجر أساسي في أمن إسرائيل في هذه الفترة التي يشكل فيها داعش تهديدا على حدودنا الجنوبية والشمالية. وليس صعبا تخيل كيف سيكون رد فعل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عندما يعرف من هو شريكه.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: