Posted by: mustaf2 | مارس 15, 2013

عن محاولات اسرائيل نزع صفة لاجئ

عن محاولات اسرائيل نزع صفة لاجئ/ مصطفى ابراهيم

15/3/2013

قبل اشهر قامت وزارة الخارجية في دولة الاحتلال بالإعلان عن حملة انا لاجئ يهودي، سعت من خلالها الى تحضير ملف تعويضات من الدول العربية لليهود الذين هاجروا اليها منذ العام 1948. والأسبوع الماضي نقلت صحيفة “جيروزاليم بوست” الاسرائيلية ان هناك مساعي اسرائيلية من مندوب دولة الاحتلال في الامم المتحدة رون بريسور، لتغيير الصبغة القانونية الخاصة بتعريف اللاجئين الفلسطينيين، لإسقاط هذه الصفة عن ابناء الفلسطينيين وأحفادهم الذين هجروا قسرا عام 1948، وانه قال: “أن أحدا لا يمكنه الإقرار بأن العقبة الرئيسية التي تواجه تحقيق حل الدولتين هي حق ملايين اللاجئين الفلسطينيين في العودة”.مصطفى 4

تتزامن تصريحات بريسور في الوقت الذي يستعد فيه المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، فيبلو غراندي، لعقد مؤتمر صحافي عنوانه: “اللاجئون الفلسطينيون أصبحوا سكانا منسيين في منطقة مضطربة على نحو متزايد”.

ليست هذه المرة الاولى التي تقوم بها دولة الاحتلال بالتحريض ضد قضية اللاجئين الفلسطينيين بهذا الصلف والعنجهية والغبن، وكأنها هي من تقود العالم، في تعمد لانكار حقوق الفلسطينيين، و التساوق الأميركي مع ما تقوم به دولة الاحتلال من اجراءات ممنهجة ضد الفلسطينيين، ولم يعد مجالا للشك منذ تعهد الرئيس الامريكي السابق جورج بوش في 14/4/2004، بعدم دعم حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة، واعترافه بدولة الاحتلال كدولة “يهودية”، وهو ما كرره الرئيس الحالي باراك أوباما، و الالتزام به. ربما لا يدرك كثير من الفلسطينيين أن تصفية “أونروا” قد تحولت إلى هدف رئيسي تسعى إليه دولة الاحتلال بمساعدة الكونغرس الأمريكي.

منذ قيام السلطة الفلسطينية في العام 1993، ومع ما يسمى عملية السلام بدا واضحا أن الشح في تمويل “أونروا” متعمداً، حيث زاد التمويل للسلطة ومؤسساتها، وبدأت في تقليص خدماتها بما فيها الأساسية كالتعليم والصحة، و ازداد التقليص في الخدمات بشكل كبير جداً، وأصبح التهديد بوقفها عن العمل بسبب النقص المتعمد في التمويل.

في الوقت الذي ترى فيه دولة الاحتلال أن “أونروا” قد استهلكت دورها، وأصبحت أزمتها المالية مزمنة، والتهديد بتوقفها عن العمل أمراً واقعاً، كما يجب ان لا نغفل أن أزمة “أونروا” المالية هو ليس خارج السياق التي تسعى إليه دولة الاحتلال بتصفيتها ونقل صلاحياتها إلى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في العالم التي تأتي في سياق الالتفاف على حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة.

دولة الاحتلال ومن خلفها أعضاء في الكونغرس الأمريكي يعملون على تقليص ميزانياتها ومحاولات تصفية “أونروا”، مبعث القلق الحقيقي هو استمرار محاولات تصفية “أونروا”، وأن نكون نحن ضمن تلك المحاولات بقصد أو من دون قصد، في ظل استمرار الانقسام وعدم مواجهة ما تقوم به دولة الاحتلال من محاولات في نزع صفة لاجئ عن ابناء وأحفاد اللاجئين، والرئيس محمود عباس يقول ليل نهار انه لا يسعى لنزع الشرعية عن دولة الاحتلال وسياساتها العنصرية ضد الفلسطينيين والتنكر لحقوقهم.

وفي ظل هذا الواقع المر و نحن غير موحدين وغير مدركين حجم الخطر على قضية اللاجئين، وما تتعرض له من ضغوط ومحاولات تصفية، وفي ظل غياب دور حقيقي لمنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، المطلوب منها التحرك العاجل في إطار الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية والدول المضيفة للاجئين من أجل منع أي مساس بحقوق اللاجئين الفلسطينيين خاصة حق العودة والتمسك به والدفاع عنه من خلال تحصينه وعدم المساس به.

نشر في صحيفة فصل المقال
mustafamm2001@yahoo.com
mustaf2.wordpress.com

Advertisements

Responses

  1. Excellent excited synthetic eye just for details and may anticipate problems before these people occur.


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: