Posted by: mustaf2 | يونيو 9, 2012

الاخوان المسلمون وامتلاك الحقيقة

الاخوان المسلمون وامتلاك الحقيقة / مصطفى ابراهيم
9/6/2012

في غزة اينما حللت تلاحظ النقاش والجدل حول الانتخابات الرئاسية المصرية التي يتابعها الناس باهتمام بالغ، ويبحثون في تفاصيل التفاصيل في الحياة السياسية المصرية، وما يدور بداخلها والأزمة التي تعيشها مصر والأحزاب السياسية والقوى الثورية.

ولم يخفي المتجادلين رغبتهم في تأييد مرشح على حساب مرشح اخر، وهناك فريقين في غزة فريق يؤيد مرشح الاخوان المسلمين، وفريق يؤيد الفريق احمد شفيق ويتمنى مؤيديه الفوز له في الانتخابات، الاصطفاف واضح والمفاضلة قائمة بين المرشحين من قبل الفريقين، لكن الغالبية تتمنى لمصر الخروج من ازمتها والتوافق على مرشح رئاسي يخرجها من ازمتها.

الاهتمام بما يدور في مصر ليس امر جديد او طارئ على الفلسطينيين خاصة في قطاع غزة، لما لمصر من مكانة خاصة في نفوسهم ودورها الكبير في رسم السياسية العربية وتأثير ذلك على القضية الفلسطينية، وهو ليس شأناً مصريا خاصاً بل شانا عربيا ايضاً.

الازمة السياسية التي تعيشها مصر هي نتاج عدم التوافق ويتحمل مسؤوليتها كل المصريين في ظل غياب القيادة السياسية الحكيمة التي تفتقد للخبرات السياسية والرؤية الواضحة للخروج من الازمة ومواجهة التحديات الكبيرة التي تواجهها مصر.

وجماعة الاخوان المسلمين جزء رئيسي من الازمة كونها صاحبة خبرة وتجربة كبيرة، ولأنها ادارت الازمة لصالحها، وهي حتى الان لم تعترف بالأخطاء الكبيرة التي ارتكبتها بعد فوزهم بانتخابات مجلس الشعب والشورى، لذا هي متهمة من قبل جميع القوى السياسية بأنها تسلطية وتريد الاستفراد بالحكم والدولة.

وتطالبهم القوى الثورية والأحزاب السياسية بان حكم البلاد في هذه المرحلة يتطلب الشراكة الوطنية، وهي السبيل امامهم لإنقاذ مصر والثورة وأنفسهم، سواء فازوا بالرئاسة او خسروها، وحتى لو فاز الاخوان بالرئاسة لن يتمكنوا من ادارة البلاد من دون التعاون مع الاجهزة الامنية القوية والقوات المسلحة التي ما زالت هي القوة التي تتحكم في مقاليد الامور ولن تتخلى عن دورها في حماية مصر بسهولة.

الاتهامات للإخوان المسلمين بأنهم ارتكبوا اخطاء جسيمة وخطايا بحق الثورة والناس تحدث عنها عدد من الكتاب والمفكرين المصريين المحسوبين على الجماعة والقريبين منها، امثال المفكر طارق البشري وفهمي هويدي والإعلامي احمد منصور وغيرهم، وامتلكوا جرأة في نقد تفكير وسلوك الجماعة في مع ما يجري في مصر وطريقة تعاطيها مع الازمة.

وربما كان النقد اللاذع في حديث المرشد السابق للجماعة محمد مهدي عاكف في المقابلة التلفزيونية مع فضائية العربية نهاية الشهر الماضي واعترافه بخسارة الاخوان في الجولة الاولى لانتخابات الرئاسة دليل اضافي على واقع الجماعة، وعدم تصرفها بحكمة وارتكابها جملة كبيرة من الاخطاء، حيث قال: ” الجماعة خسرت الكثير من قاعدتها الجماهيرية بحصول مرشحها على 5 ملايين صوت مقابل 10 ملايين حصلت عليها الجماعة فى الانتخابات البرلمانية”.

كما انتقد عاكف الأداء الإعلامى للإخوان المسلمين بالقول: “وجد فرق بين أسلوب إعلامى لجماعة تدافع عن نفسها وبين أسلوب إعلام ينوى قيادة الدولة أو صناعة وإدارة دولة، سواء كان ذلك من الإخوان أو من حزب الحرية والعدالة وحتى مجلس الشعب”.

ومع ذلك لا يزال الاخوان على مواقفهم مما يجري وعدم استجابتهم للمطالبات من الثوار والأحزاب السياسية بان ادارة البلاد تكون بالشراكة وليس بالتفرد والسيطرة، لا تزال الفرصة امام الاخوان للاعتراف بأخطائهم وتقديم التنازلات الكبرى لإنقاذ مصر، وإلا ستكون نهاية العملية الديمقراطية النامية في مصر نهاية دراماتيكية.

فالإخوان لم يخرجوا بعد من عقلية امتلاك الحقيقة واحتكارها، وانها جماعة لا تزال مضطهدة والتشكيك بالناس وعدم ثقتهم بهم، وعلاقتهم بوسائل الاعلام سيئة كما ذكر مهدي عاكف، فهم بحاجة الى عقول وقلوب مفتوحة تتقبل النقد والرأي الاخر والتصالح مع الذات والناس، والإيمان بالعمل المشترك والشراكة الوطنية مع الكل المصري، فالحكم مشاركة وليس مغالبة، والمعارك امام المصريين كبيرة وكثيرة، وعلى الاخوان ان لا يخذلوا المصريين والثوار ويستمروا في رؤيتهم التفردية.
mustafamm2001@yahoo.com
mustafa2.wordpress.com

Advertisements

Responses

  1. الاخ مصطفى
    ليدك وجهة نظر احترمها جداً ، لكن الا ترى أنك ركزت اتهاماتك على طرف دون الاخر ؟
    ربما غاب عن تفكيرك بأن شفيق ليش بافضل حالاً عن الظام القمعي السابق لمصر والمعظم يتوقع بان مصر ستعود 30 سنة اخرى للوراء اذا استلم مقاليد الحكم
    هذا لا يعني باننا لا نرى الجانب السلبي من الاخوان لكن لم أرى موضوعيتك في التصريح عن وجهة نظرك هذه المرة


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: