Posted by: mustaf2 | فبراير 1, 2012

زيارة بان كي مون ولحظة الحقيقة

زيارة بان كي مون ولحظة الحقيقة / عصام يونس
1/2/2012

تشكل زيارة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أهمية من نوع خاص هذه المرة ليس لجهة ما هو متوقع منها وهو قليل جدا ان كان منها أي امل يرجى، بل لأنها تأتي في وقت ابتعدت فيه الانظار قليلا عنا بفعل التطورات الاقليمية والدولية ولتغير الأولويات.

وزيارة الأمين العام وغيره من الفاعلين الأمميين مرحب بها دائما بالنظر إلى ما تمثله الأمم المتحدة من قوة أخلاقية ارتضتها لنفسها وفقا لميثاقها وما تمثله من ملتقى فريد لممارسة العلاقات الدولية وما يجعل تلك الزيارات هامة أنها تأتي في وقت ينشد فيه شعبنا العدالة التي غيبت عقودا طويلة وفي وقت تتعاظم جرائم الاحتلال بحقنا ارضا وشعبا وقضية وحاضر ومستقبل.

وحتى تكون زيارة الامين العام موفقة ويكتب لها النجاح، يصبح معه فرض عين من جهة أن يزور تلك المناطق وهؤلاء البشر الذين كانوا ولازالو ضحايا لآلة عدوان الاحتلال وسياساته ومن جهة ثانية ان يلتقي من يجب ان يلتقيهم ممن يمثلون قطاعات المجتمع وفئاته المختلفة سياسيا واقتصادياً واجتماعيا وخدماتياً.

أما أن يترك الأمر دائما لموظف في الأمم المتحدة يحدد من سيلتقي بان كي مون في تجاوز دائم لكل الفاعلين السياسيين والاجتماعيين، وعادة ما يكون من يقع عليهم الاختيار افراد وطنيون وأكفاء لهم احترامهم.
وزيارة الأمين العام الحالية لقطاع غزة نظمت بنفس الطريقة المثيرة للغثيان حيث أن الزيارة لم تراعي التوازن الاجتماعي والتمثيل القطاعي للمدعوين، فقد غاب عنهم ممثلين عن اللاجئين والأسرى وقطاعات مهمة كالزراعة والصحة وحتى المرأة.

وقبل زيارة الأمين العام التقيت المفوظف الذي يقوم بترتيب الزيارة بناء على طلبه وقد طلبت منه أن يراعي التوازن الاجتماعي والقطاعي في المدعوين إلى لقاء الأمين العام ووعد بالعمل على ذلك.
فمنذ يومين وجهت لي الدعوة للمشاركة في اللقاء ورحبت لمن اتصل بي بزيارة الأمين العام وأهميتها مؤكدا على أن كل المدعوين إلى اللقاء شخصيات وطنية ومحترمة وخير من يتحدث في حضور الأمين العام كل في تخصصه.

ولكني اعتذرت عن قبول الدعوة كحق أصيل لي امتلكه ولاينازعني فيه أحد لاسيما وانني لي من التجربة والخبرة والسن ما يؤهلني أن اتخذ الذي ينسجم وقناعاتي دون زيادة او نقصان وقراري بالاعتذار هو شكل احتجاجي على قضية مركزية ولم يعد بالامكان السكوت عليها هو التوازن القطاعي والاجتماعي للمدعوين من جهة ومن جهة ثانية أن لا يترك الأمر لموظف في الامم المتحدة صغر أم كبر أن يحدد من سيمثل الفلسطينيين او من سيدعى إلى لقاء الأمين العام حتى وانا واحدا من هؤلاء المدعوين.

فكيف يمكن للأمين العام ان يزور غزة دون ان يلتقي اضافة إلى المدعوين الأفاضل ممثلين عن اللاجئين والأسرى وحتى القوى السياسية وغيرهم من قطاعات الزراعة والصحة…الخ. إن هذا الشكل الاحتجاجي يهدف للضغط على المنظمين لزيارة الأمين العام لضمان ان من يلتقيهم الأمين العام يمثلون افقيا وعموديا قطاع غزة ومعاناته وهمومه المختلفة والمتعددة.

إن موقفي هذا موقف اخلاقي وسياسي سأبقى مدافعا عنه ومن يرى غير ذلك فهذا أيضا حق اصيل له، ولكن لايجوز لمن يود لقاء الأمين العام ان يتستتر خلف تبريرات بعدم جدوي المقاطعة، ومن دعا للمقاطعة أساسا؟

نحن نرحب بالزيارة ونطالب بدعوات تراعي تنوع القطاع وتعدديته الاجتماعية والسياسية والخدماتيه وان نكون نحن من يحدد من سيلتقي ضيفنا الكريم في بيتنا، لا أن يكون هو راعيا للبيت ونحن ضيوف عنده يدعو من يشاء ويحرم من يشاء ويستشير من يشاء ولايعترف بشرعية من يشاء. إنها لحظة الحقيقة لنا جميعا ويجب كسر التابوهات وتغيير قواعد اللعبة، أدعو الجميع للانتصار ان ننتصر لأنفسنا مرة وإلى الأبد، فالحلال بين والحرام بين واتقوا مواطن الشبهات.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: