Posted by: mustaf2 | ديسمبر 12, 2011

حماس وقيادة الشعب الفلسطيني

حماس وقيادة الشعب الفلسطيني / مصطفى إبراهيم
13/12/2011

بات واضحاً أن سعي حركة حماس من الانضمام إلى منظمة التحرير ليس كما يشاع من اجل إعادة الاعتبار للمنظمة، وإضفاء الشرعية الوطنية للحركة فقط، فالهدف هو السيطرة على منظمة التحرير لقيادة الشعب الفلسطيني، بصفتها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

وكان للربيع العربي والنجاحات التي حققتها حركة الاخوان المسلمين في الانتخابات التشريعية في عدد من دول الربيع العربي خاصة مصر دور كبير في فتح شهية حركة حماس، وتعزيز طموحها في قيادة الشعب الفلسطيني في ظل الضعف الشديد الذي تعاني منه حركة فتح وباقي فصائل منظمة التحرير.

وعلى الرغم من التدهور في شعبية حركة حماس في قطاع غزة جراء الاعتداء على الحريات العامة وحقوق الإنسان، والانتهاكات التي ارتكبتها وحكومتها وأجهزتها الأمنية ضد المواطنين في القطاع، وتعاملها بعقلية القبيلة والتنظيم ورد الفعل في تعاملها مع الناس بصفة عامة، وحركة فتح بصفة خاصة ردا على ما تقوم به السلطة في الضفة الغربية ضد أعضاء حماس، فان الحركة تقوم بعمل تقييم داخلي لها ولحكومتها.

وعلى إثر الثورات العربية أدركت حركة حماس ضرورة استخلاص العبر من تجربتها في الحكم والسيطرة على قطاع غزة، فهي تريد الاستمرار في الحكم ولا تكتفي بالسيطرة على قطاع غزة فقط، فهي تحضر نفسها للانتخابات القادمة وطموحها هو السلطة في الضفة الغربية وقطاع غزة، وهناك متغير كبير بالنسبة للحركة وهو فوز حركة الاخوان المسلمين بأغلبية كبيرة في الانتخابات التشريعية في مصر.

وعليه بات واضحاً أن حركة حماس تقوم بعملية مراجعات كبيرة في صفوفها لا اعلم مدى جذرية وطبيعة هذه المراجعات والإصلاحات، وكذلك في طريقة إدارتها للقطاع وتعاملها مع الناس، ومحاولة تقديم صورة مختلفة عن الصورة التي ما زالت ماثلة في أذهان الناس.

المتابع للحركة وحكومتها منذ اندلاع الثورات العربية تعاملت الحكومة برد فعل مختلف وقاس ضد المتضامنين مع الثورات العربية، ولم تسمح للفلسطينيين في القطاع بالخروج بمظاهرات التضامن والتأييد مع الثورة التونسية والمصرية أو حتى الليبية، وتعاملت كذلك بقسوة مفرطة مع الحراك الشعبي الفلسطيني في الخامس عشر من آذار، ولا تزال تنظر بعين بالشك والريبة لأي نشاط تضامني أو تجمع سلمي وتتعامل معه على انه موجه ضد الحركة ويعمل على زعزعة أمنها واستقرارها.

وتتعامل أيضاً بازدواجية مفرطة مع مؤسسات المجتمع المدني والفصائل الفلسطينية التي تنظم اجتماعات عامة أو تنوي القيام بمظاهرات أو اعتصامات سلمية، حيث تسمح للبعض وتمنع الآخر وتحاول إعاقة عملها.

ومع ذلك يمكن تسجيل تراجع نسبي في الاعتداء على حالة الحريات العامة والشخصية وحقوق الإنسان، والاعتقالات ضد أعضاء حركة فتح، وتحاول الأجهزة الأمنية التعامل مع بعض الملفات منفردة خاصة ضد الناشطين وأعضاء حركة فتح بذريعة الاتصال مع الأجهزة الأمنية في رام الله.

لذلك أعلنت قبل أسبوعين عن قيامها بفصل العشرات من منتسبي وموظفي وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية لارتكابهم جرائم جنائية ومخالفات أخلاقية تسيء إلى سمعة الحركة والحكومة في طريقة لإعادة الاعتبار للحكومة ووزارة الداخلية والأجهزة الأمنية، ولا أعلم كغيري طبيعة تلك الجرائم والمخالفات، وهل كان من بين هؤلاء أفراد ممن ارتكبوا جرائم تعذيب أو شبهات بالقتل واستخدام القوة المفرطة في قمع المتظاهرين، هل تم تقديمهم للقضاء، ومثلوا أمام محاكم عادلة أم لا؟

حركة حماس حركة سياسية وطموحها التفرد بقيادة الشعب الفلسطيني، وغير واضح حتى الآن لدينا ما إذا كانت هذه الإصلاحات والمراجعات التي تقوم بها هي لتحسين صورتها فقط، أم هي قناعات نابعة من أن أبناء الحركة وأعضائها ليسوا هم الأطهار فقط، والناس مجموعة من الأشرار، وهم غير مختلفين عن أبناء الشعب الفلسطيني، وهم بشر مثلهم مثل الناس، ويتأثروا بالثقافة السائدة والعلاقات القائمة في محيطها الفلسطيني، وأبنائها هم أبناء مجتمعاتهم ويتأثرون ويتفاعلون معها.
Mustafamm2001@yahoo.com
mustafa2.wordpress.com

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: