Posted by: mustaf2 | سبتمبر 15, 2011

ايمن واستحقاق أيلول

ايمن واستحقاق أيلول / مصطفى إبراهيم
15/9/2011

ايمن قال لي إنني أكلف وزارة الصحة في السلطة نصف مليون شيكل كل ستة أشهر بدل تلقي العلاج والدواء نادر الوجود في قطاع غزة، كان سعيد وهو يخبرني بذلك، أيمن 24 عاماً، من غزة، مصاب بالتصلب اللوحي في الشرايين، قال انه أصيب جراء الاعتداء عليه بالضرب من قبل أفراد الشرطة في غزة في شهر 11/2007، كان يمارس حياته بشكل طبيعي، وكان يعمل في صالون للحلاقة وهو طالب في الصف التاسع.

على إثر الإصابة تلقى العلاج مدة عام كامل في مستشفى الشفاء بمدينة غزة، وأصبح لديه ما يعرف بالتصلب اللوحي في الشرايين، وأصبح يمشي بطريقة غير متزنة ولا يتحكم بطريقة مشيه، وتبين لاحقا ان العلاج الذي تلقاه لمدة عام لم يكن العلاج المناسب وخطأ، ونتيجة عدم تلقيه العلاج المناسب ازدادت حالته سوء، ما تسبب في عدم قدرته على المشي مدة عام، إلا ان تم تحويله في العام 2008، للعلاج في مستشفى ايخلوف في إسرائيل، ومكثت هناك مدة شهر ونصف، وتبين ان العلاج الذي كان يتلقاه في غزة غير مناسب لحالته، وبعد العلاج في إسرائيل تحسنت حالته الصحية وتمكن من المشي مرة أخرى.

ايمن بحاجة للعلاج المستمر والحصول على نوعية أدوية معينة ومختلفة، وهو حصل عليها من وزارة الصحة في غزة، لكن للأسف العلاج غير متوفر في الوزارة باستمرار، وان وجد فهو غير منتظم ما سبب في تأخر شفائه وحالته الصحية.

في منتصف 2011، تدهورت حالته الصحية وسافر للعلاج مرة أخرى إلى إسرائيل، وطلب منه الطبيب ان يتلقى العلاج باستمرار وبانتظام، لمدة ستة اشهر كاملة كي يستفيد من العلاج، وأوصى الطبيب الإسرائيلي المعالج بنوع جديد من الدواء، وبسبب ارتفاع ثمنه فهو غير متوفر بشكل دائم في وزارة الصحة بغزة والصيدليات الخاصة، وان عدد المرضى مثل حالته في قطاع غزة هم 7 مرضى فقط.

ايمن سعيد بخبر تحمل وزارة الصحة في رام الله تكاليف علاجه كل ستة أشهر، وهو جاء يطلب المساعدة في ان يكمل تعليمه الجامعي، الذي لم يتمكن من الالتحاق به بسبب مرضه وعدم قدرته على الدراسة، وحصوله على نسبة 50% في الثانوية العامة، ايمن ممنوع من العمل لذا فهو يطلب من السلطة أن تساعده في إيجاد مصدر دخل ثابت تمكنه من العيش بكرامة وإكمال تعليمه الجامعي.

ايمن مسموح له المشي مدة نصف ساعة في اليوم و ببطء شديد، ويجب ان ينام في اليوم من الساعة 9:00 مساء للساعة الثامنة صباحاً.

ما وقع مع ايمن وقع مع عشرات المرضى وربما المئات، والأخطاء طبية أصبحت ظاهرة في مستشفياتنا، فالوضع الصحي في الأراضي الفلسطينية سيئ، والمستشفيات تعاني من عجز في الخبرات الطبية المتخصصة والأطباء المهرة، والنقص في الأسرة والأجهزة التي تساعد في التشخيص، والمستشفيات إمكاناتها محدودة وعدد كبير من الأجهزة الطبية قديمة ومستهلكة وغير كافية لحاجة السكان، و الأطباء يشعرون بالقهر والظلم، ونصفهم هاجر جراء تردي الوضع الطبي، والمستشفيات تعاني من نقص في الأدوية والأجهزة الطبية، وتوفير الأدوية، وزيادة الكادر البشري.

وفي ظل السعي لبناء مؤسسات الدولة والحصول على عضوية كاملة لفلسطين في الأمم المتحدة، علينا ان نكون أكثر شجاعة ومصارحة الناس أننا شعب تحت الاحتلال ويعاني على جميع المستويات من سوء الخدمة وكل ما نقوم به هو عمليات تجميل للواقع السيئ الذي نعيشه جميعاً.
mustafamm2001@yahoo.com
mustaf2.wordpress.com

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: