Posted by: mustaf2 | أغسطس 24, 2011

إمارة غزة الإسلامية؟!

إمارة غزة الإسلامية؟! / مصطفى إبراهيم
24/8/2011

هل تقيم حركة حماس إمارة غزة الإسلامية ؟ وتعلنها بعد فشل تجربة الشيخ عبد اللطيف موسى؟ وتحقق حلمها وحلم عدد من الجماعات الإسلامية السلفية التي تدعو إلى إقامة إمارة إسلامية في غزة، وبذلك تكون حماس قطعت الطريق عليها، وتريحنا من التعدي على الحريات العامة، والإجراءات اليومية التي تتخذها حكومتها وتعديها على القانون الذي فازت على أساسه في الانتخابات التشريعية الأخيرة.

في كل مناسبة تعلن حكومة حماس ورئيس وزرائها إسماعيل هنية ان غزة تتمتع بالأمن والأمان وتسود حالة من الهدوء والاستقرار والسلم المجتمعي بين الناس، والشهر الماضي قال إن “الوضع الأمني في قطاع غزة مستتب، وأن كل شخص داخل وخارج غزة يرى ذلك ويستشعره، وأن معدلات الجريمة انخفضت لأدنى مستوياتها بفضل الأجهزة الأمنية، والشعب الفلسطيني الذي احتضنها”.

وكل مرة يتم فيها الاعتداء على بعض المؤسسات الدولية أو الخاصة يتم الحديث عن ان من يقوم بذلك هم أفراد، وان الأجهزة الأمنية تحقق في الاعتداء، لكن ما جرى الشهر الماضي من اعتداء على المخيمات الصيفية التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ” أونروا” في منطقة شمال غزة لم يكن عمل فردي، وكذلك العام الماضي، ومن قام بالاعتداء وحرق منتجع باريس لم يكن عمل فردي نفذه فرد واحد، بل كانوا 30 مسلحاً، وهو ما جرى مع منتجع كرزي ووتر العام الماضي، والذي تعرض أيضاً قبل شهرين إلى اعتداء وتوجيه تهديد إلى أصحابه من قبل مجموعة من المسلحين.

ربما يتمتع الفرد الغزي بالأمن الشخصي، ولا يتم الاعتداء عليه بشكل شخصي، والجرائم التي تقع في المجتمع هي جرائم تقع في كثير من الدول، لكن الأمن والأمان المجتمعي بمفهومه الحقيقي لا يتوفر لجميع الناس.

وتحقيق الأمن في حالتنا الفلسطينية عموماً والغزية خاصة نسبي في ظل الاحتلال والحصار والانقسام، وارتفاع معدلات الفقر والبطالة، والأمن لا يقتصر على الأمن بمفهومه المجرد فهناك الأمن الاجتماعي والغذائي والاقتصادي، وكل هذا غير مستقر وهش وضعيف ولا يقف على أسس وقواعد قوية.

فحكومة حماس تتخذ يوميا عدد من الإجراءات غير القانونية في انتهاك واضح للقانون وحقوق الإنسان، وعلاقتها مع الناس في تراجع مستمر ويسودها عدم الثقة ويتم التعامل مع الناس ومؤسسات المجتمع المدني على أساس امني، وتصل العلاقة بعض الأحيان إلى حد القطيعة، وعلاقتها بمؤسسات المجتمع المدني تسوء بشكل يومي، صحيح أن هناك تجاوزات لدى بعض الجمعيات وبعض العاملين في منظمات المجتمع المدني، لكن هذا يجب ان لا يعمم ولا يجب افتراض سوء النية من حكومة حماس تجاه جميع المؤسسات، وعليها تطبيق القانون في العلاقة بين الحكومة وتلك المؤسسات.

فالحكومة لا تحترم القانون ولا تقيم له وزنا، وهناك تناقض واضح وصريح بين ما يصدر من شعارات وأقوال وتصريحات، وبين ما يجري من اعتداء على الحريات العامة والتدخل الفاضح في شؤون المؤسسات، وما يصدر من قرارات وقوانين يصدرها بعض وزراء الحكومة أو الحكومة ذاتها، كما جرى الشهر الماضي من تعديل بعض بنود اللائحة التنفيذية لقانون الجمعيات الأهلية رقم 1 لسنة 2000، ما يتيح لوزارة الداخلية التدخل وبدون حدود في عمل المنظمات الأهلية، وكذلك الطلب من العاملين بالجمعيات الأهلية بتقديم طلب قبل أسبوعين لوزارة الداخلية من موعد السفر للمشاركة في مؤتمرات أو ورش عمل وغيرها سواءً بالضفة الغربية أو بالخارج.

معلوماتي تقول ان الحكومة مستمرة في إجراءاتها ضد المؤسسات خاصة الدولية، وكذلك المؤسسات المحلية، وبعض الأفراد الذين يعملون في الشأن العام، وربما تجد الحكومة بعض التأييد في فرض القيود على المؤسسات الدولية، لكنها تغفل وربما بشكل متعمد أيضاً ان القانون هو الذي يحدد العلاقة مع أي شخص أو مع أي مؤسسة ولا يقبل أي إنسان ان تعمل بعض المؤسسات بعيداً عن القانون وكذلك الحكومة.

مثلاً لا افهم وكثيرين غيري أن يمنع وزير التربية والتعليم 7 طلاب من السفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية حصلوا على منحة “اليس” من مؤسسة الايمديست ضمن برنامج التبادل الدراسي للشباب الذي تشرف عليه وزارة الخارجية الأمريكية، ويكون المنع لأسباب “ثقافية واجتماعية”، فما معنى ذلك؟

إحدى الطالبات المرشحات للسفر قالت لي “ما معنى أسباب ثقافية واجتماعية أنا إنسانة مسلمة وأصلي وأصوم، ومن أسرة محافظة، وأحافظ على العادات والتقاليد، ومن يريد ممارسة الفساد والرذيلة يمارسها في أي مكان، وقالت ان عدد كبير من الطلاب سافر واستفادوا من البرنامج ذاته خلال السنوات العشرة الماضية، وهذا اعتداء على حقي في الاختيار والتعليم والسفر، وكذلك اعتداء على حق عائلتي في التقرير في مصيري ومستقبلتي”.

حكومة غزة اجتمعت وشكلت لجنة للتقرير في سفر 7 طلاب في ظل أوضاع قاسية يعيشها الناس والحصار والاحتلال مستمر في عدوانه ومصير الهدنة غير المعلنة والتي لا تلقى إجماعاً وطنياً، فالحكومة يجب ان تدير الشأن العام من خلال رؤية شاملة مبنية على الشراكة وعدم إقصاء الآخر والتقرير في مصير الناس بشكل منفرد.

إن حركة حماس وحكومتها وهي مصنفة ضمن التيار الإسلامي المعتدل ينبغي عليها طمأنة الناس، وإزالة شكوكهم ومخاوفهم وفزعهم من القرارات التي تتخذها تجاه المجتمع في غزة والحريات العامة وعدم احترام حقوق الإنسان، وعليها اتخاذ خطوات سريعة لجسر الهوة بينها وبين الناس ومنظمات المجتمع المدني، وعدم افترض سوء النية لديهم والتعامل معهم بشكل امني، وتهدئة خواطرهم وطمأنتهم بسلوك وقرارات تؤكد على احترام القانون وسيادته، وإلا فهي تسير في اتجاه إقامة إمارة غزة الإسلامية !
Mustafamm2001@yahoo.com
mustaf2.wordpress.com

Advertisements

Responses

  1. “وإلا فهي تسير في اتجاه إقامة إمارة غزة الإسلامية !”

    هل هناك مشكلة في إقامة إمارة اسلامية؟
    لاتريد تقييد حركة الناس و أنت هنا تحجر على الأحلام يا رجل!!!! لماذا تصادر حلم من يريد إمارة إسلامية؟

    و من أين هذا التناقض مع الدين الذي هو أساسا غربي المولد فلم ُيقتل كوبرنيكوس لأنه عارض الاسلام بل عارض الكنيسة ، و نحن استوردنا هذا الفصل الشائن للدين عن الدولة (أو قل الفكرة) دون أن يكون لها ارتباط عضوي حقيقي بتاريخنا و حضارتنا!

    هل تعرف عصرا ساد فيه العرب إلا بالاسلام؟ إلا إذا كنت تعتبر عصر المناذرة و الغساسنة سيادة!
    ما تقوم به حماس شئ و الأفكار و المفاهيم شئ آخر
    رجاء لا تقع في خضم حماس (من الحماسة) الدفاع عن الحريات فيما تناهضه أنت على ما يبدو في كتاباتك
    أرجو ألا تأخذ الأمور على صعيد شخصي …
    فأنا أحتار عمليا من هذا الربط الخفي بين الدين و الظلام و الذي هو غريب علينا .. ما ذنب الاسلام إن أعطت الكنيسة صكوك الغفران و قتلت العلماء الذين قالوا بعدم مركزية الأرض؟ … و لا تقل لي حماس تمثل الاسلام فأنا سؤالي أساسي ..في الفكرة و ليس في المثال المطروح

  2. راجعت بعضاً من مقالاتك
    ولقد رايت فيه السم الزعاف
    انك صاحب قلم مؤجور
    وبتقبض بالدولار
    لهيك اغلط على الحكومة بغزة وعلى الشعب وعلى مين ما بدك

    بس لما بينقطع راتبك بدي اشوف وين رح تصفي
    بس يا ريت تكتب النا باخر المقال قديش الفلوس الي بتقبضها على كل مقال
    بجد انك واحد تافهه
    والحلو كل واحد بيسمس حاله ناشط

    روح انصرف


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: