Posted by: mustaf2 | أغسطس 12, 2011

تنظيم العلاقة مع المؤسسات الدولية أم السيطرة عليها!

تنظيم العلاقة مع المؤسسات الدولية أم السيطرة عليها! / مصطفى إبراهيم
13/8/2011

في غزة أي قرار تتخذه حكومة حماس يأخذه الناس على محمل الجد وينظرون إليه بعين الشك والريبة، ويدور جدل كبير في الشارع الغزي حوله، وتوجه الاتهامات للحكومة على أنها مستمرة في إحكام السيطرة على المجتمع، وأنها تنتهك القانون، وكل جهة تفسر ذلك من خلال توجهاتها وخلافتها مع حماس وحكومتها، وان هناك أهداف من وراء تلك القرارات، وهي جباية الأموال والحصول على نسبة من المساعدات التي تقدمها المؤسسات الدولية الإنسانية والإغاثية.

في الأسبوع الماضي تفجرت أزمة جديدة تتعلق بالمؤسسات الدولية والرقابة والتفتيش والتدقيق عليها في مخالفة صريحة للقانون الفلسطيني خاصة قانون الجمعيات والمؤسسات الأهلية، الذي ينظم عمل تلك الجمعيات في قطاع غزة، والتي منحت الترخيص على أساسه، الأزمة تفاعلت خلال الأيام القليلة الماضية عندما أعلن وزير التخطيط في حكومة غزة محمد عوض انه يجب التأكد من هدف تلك المؤسسات والمشاريع التي تقوم بها لخدمة المواطنين وفي أغلبها مشاريع إنسانية، إلا أن الأزمة متفاعلة على المستوى الدولي منذ شهرين ماضيين تقريبا عندما أقدمت وزارة الداخلية على إغلاق مؤسسة دولية رفضت ان تقوم وزارة الداخلية بالتدقيق على عملها.

 لكن الأزمة تفجرت من جديد عندما أغلقت وزارة الداخلية مؤسسة دولية ثانية رفضت ان تقوم وزارة الداخلية التدقيق عليها وطالبت بإشراف الوزارة المختصة، وكانت الأخبار نقلت ان الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) هددت بوقف مشاريعها التي تنفذها في قطاع غزة في حال لم تتراجع حكومة حركة “حماس” عن التدخل في شؤونها والمنظمات الدولية غير الحكومية الأخرى، وبالرغم من تدخل جهات دولية لحل القضية، إلا ان وزارة الداخلية رفضت وأصرت على ممارسة التدقيق المالي والرقابة.

الحكومة مازالت مرتبكة في تمسكها بموقفها وردودها وتبريرها لما تقوم به، وهناك تضاد في التصريحات الصادرة عن المسؤولين في الحكومة والوزارات المختلفة، ومبرراتها غير مقنعة حيث ان تلك المؤسسات تعمل منذ فترة طويلة وتقوم بتقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية للأسر المحتاجة والفقيرة في ظل الحصار والفقر والبطالة، وبالرغم من تحفظ كثير من الناس والعاملين في المجتمع المدني على آلية عمل تلك المؤسسات وطريقة تنفيذها لمشاريعها وان القضية المتعلقة بحصار غزة هي قضية سياسية بامتياز والتعامل معها على أنها قضية إنسانية هي امتهان للقضية الفلسطينية، حيث أن الدول المانحة لتلك المؤسسات هي جزء من الرباعية الدولية وتشارك في فرض الحصار على قطاع غزة.

ويتساءل الناس عن ذلك، وهل الهدف الحقيقي هو تنظيم العلاقة مع تلك المؤسسات الدولية من ناحية قانونية أم هو مدخل للسيطرة عليها كما جرى مع العديد من المؤسسات بحجة وجود فساد مالي وأداري وأخلاقي وتعميم ذلك على جميع تلك المؤسسات، وتشديد الرقابة والتدقيق، مع ان الوزارات المختصة تقوم بعملها كما ينص عليه القانون، أم هو ضغط على المؤسسات الدولية لفتح حوار مع حماس والحصول على تمويل لمؤسساتها التي تقاطعها الدول المانحة؟

الناس ضد الفساد والتمييز ومع مكافحته لكن في إطار القانون، والاهم تنفيذ القانون على ان لا يستخدم كمبرر لأهداف سياسية يساء تفسيرها، ويكون التدقيق في حالة الشبهة من خلال القانون الذي ينص على تقديم التقارير المالية إلى الوزارات المختلفة، وليس إلى وزارة الداخلية فقط، وعليه لماذا تقوم الجمعيات بدفع الأموال لشركات التدقيق وتصر وزارة الداخلية على التدقيق على كل الجمعيات، وتشكك في نزاهتها وتقارير المدققين، ولا يتم اعتمادها، ولماذا لا تلغي الحكومة شرط التدقيق من قبل الشركات، وهي بذلك توفر الأموال على الجمعيات؟ ويتم إلغاء شرط وجود شركات التدقيق التي تقوم هي ذاتها بالتدقيق على مؤسسات السلطة والبنوك وغيرها من المؤسسات.

ويتساءل الناس عن السبب في إطلاق يد وزارة الداخلية في الرقابة عير القانونية على المؤسسات الدولية وحل بعضها في مخالفة صريحة للقانون، والتعدي على سيادته، وهل تقوم الحكومة بنشر تقاريرها وميزانيتها بشفافية وإطلاعهم عليها، وأنها تتعامل مع الناس والعملين في المؤسسات كمشتبه بهم، ومطلوب منهم تقديم كشف حساب دائم عن كل شيئ، والحكومة مطلوب منها أن تحترم القانون وان تعمل فوراً على وقف الانتهاكات وعدم التدخل في شؤون الناس ومنظمات المجتمع المدني بما فيها المؤسسات الدولية التي تعمل وفقا للقانون وتطبق إجراءات الرقابة والتدقيق الداخلي، وتقوم به أيضاً الوزارات المختصة.

Mustafamm2001@yahoo.com
mustaf2.wordpress.com

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: