Posted by: mustaf2 | أبريل 22, 2011

عذراً أريغوني!

عذرا أريغوني / داليا عصام يونس / 14 عاما

23/4/2011

حاولت كثيرا أن أكتب شيئا ما، لكنني كنت كلما أمسك بالقلم لا أستطيع التعبير عما يجول بخاطري من مشاعر وأحاسيس، لا أدري لماذا؟ على الرغم من أفكاري المتدفقة إلا أن قلمي كان عاجزا عن الكتابة. اليوم لم… أجد سوى الورقة والقلم لأعبر عن ما يتملكني من حزن وأسى وغضب لجريمة مقتل الناشط الايطالي الفلسطيني فيكتور أزيغوني.

جريمة انتهكت الحق في الحياة، جريمة كانت بحق كل الشعب الفلسطيني وبالنظر لبشاعتها أدينت من قبل الجميع. فيكتور أزيغوني، رجل قتل على يد مجموعة من الأفراد المنحرفين فكريا بهدف تشويه صورة الشعب الفلسطيني وإضعاف القضية الفلسطينية وترهيب المتضامنين الأجانب من المجيء إلى غزة ودعم شعبنا الفلسطيني. رجل جاء من هناك من بعيد من ايطاليا ليدافع عن قضية الشعب الفلسطيني وليعيش معاناتهم تحت الاحتلال والحصار فقتل في البلد التي أحبها والتي جاء ليدافع عنها فلسطين أرض السلام.

كان الوحيد لأهله ينعم بكل شيء ترك كل شيء في بلده، أمه وأبيه وأصدقائه ….كل شيء ليدعم القضية الفلسطينية ويدافع عنها وفي النهاية أقول لأريغوني: جئت متضامنا ورحلت شهيدا لكن روحك ستبقى هنا معنا وبيننا وفي قلوبنا.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: