Posted by: mustaf2 | مارس 6, 2010

من قصص الرجال والنساء في الثامن من اذار

من قصص الرجال والنساء في الثامن من آذار! / مصطفى إبراهيم

6/2/2010

في غزة تحت الرماد مشكلات ساكنة سرعان ما تتحول إلى نيران وشظايا يتلظى بها القريب والبعيد، والقصص كثيرة، هي قصص الرجال والنساء منهم من تحدى الظروف والواقع المؤلم، ومنهم من لم يستطع المواجهة والصمود فقرر الهروب.

وفي غزة ينظر الناس إلى الانقسام على أنه سبب كل المصائب التي حلت بهم، منهم من يحمل حماس المسؤولية، ومنهم من يلقي بها على حركة فتح، فالأوضاع الاجتماعية تزداد سوءً يوماً تلو الآخر، وبعضهم يرى أن المجتمع في طريقه إلى الانهيار، وأنهم فقدوا كل أدوات التواصل الاجتماعي، وكل شيئ يحصل من دون أن يحرك ذلك ساكناً لديهم.

المجتمع يسير من دون هدف والنسيج الاجتماعي يساهم الكل الفلسطيني في تفككه وتدميره، مشكلات اجتماعية واقتصادية لا تعد ولا تحصى، عشرات الآلاف من الموظفين السابقين يتلقون رواتبهم وهم بدون عمل، وعشرات الآلاف من البشر لا يجدون العمل وبعضهم يعيش على المساعدات الاغاثية وبعضهم لا يجد المأكل والمسكن.

ومع كل ذلك لم يؤثر ما يجري في طرفي الانقسام، ولم يحرك بهم ما وصل إليه المجتمع الفلسطيني من عدم المبالاة والاستخفاف بكل شيئ سواء بالقضايا الوطنية الكبرى، أو حتى قضاياهم الخاصة جداً.

ومن القصص في غزة قصة الشاب رامي الذي كان يعمل في وزارة الصحة منذ العام 2000، ويتلقى راتبه من السلطة الفلسطينية إلا ان توقف صرف راتبه في شهر شباط/ فبراير من العام 2008، ومنذ ذلك الحين كل شهر يذهب إلى البنك على أمل ان يحصل على راتبه الذي لا يعرف سبب حقيقي لوقف صرفه.

رامي ينتمي إلى حركة فتح و لم يترك وسيلة إلا وسلكها من أجل إعادة صرف راتبه، خاطب كل من يعرفه أو لا يعرفه من المسؤولين في حركة فتح المتواجدين في غزة أو الضفة الغربية.

رامي واحد من المئات أو ربما الآلاف من الموظفين الذين قطعت رواتبهم منذ سيطرة حركة حماس على قطاع غزة في منتصف العام 2007، ولا يعرفون سبب حقيقي وراء وقف صرف رواتبهم، وتركوا هم وعائلاتهم يعيشون أوضاعاً نفسية ومادية واجتماعية مأساوية قاسية جداً.

رامي لم يستطع حتى الآن معرفة السبب في وقف صرف راتبه وهو لم يستطع إيجاد البديل في ظل عدم غياب البدائل والفرص.

لكن السيدة هند قصتها مختلفة فهي التي كانت تعبر عن ندمها أنها اضطرت ترك عملها، وانتظار وعد زوجها لها مساعدتها في فتح مشروع خاص حيث ستكون قريبة من البيت، وتستطيع التفرغ لتربية أبنائها، ومعاناتها من بخله، وعدم قيامه بواجباته الزوجية تجاهها وتجاه أبنائه، ومن تهديده المستمر لها بالزواج من إمرآة أخرى.

فالسيدة هند استطاعت ان تنتصر على ذاتها وزوجها، وقامت بمساعدة شقيقها لها بفتح مشروعها الخاص بها، وهي الآن تعمل وتربي أبنائها، وهي لا تحتاج له.

أما محمود الذي تزوج من منى الجميلة بعد شهرين من تعارفهما، فهي تعمل وهو لا يعمل، وبعد أن رزقا أول طفل دبت الخلافات بينهما، استطاعت مساعدته بالحصول على وظيفة بمساعدة والدها، وعند كل خلاف بينهما يهددها أنه سوف يترك غزة ويهاجر.

منى تخاف أن يصل حالها حال صديقتها الذي تركها زوجها وهاجر إلى إحدى الدول الأوربية وترك أبناءه الثلاثة لديها من دون أن يعرفوا عنه أي شيئ منذ ثلاثة أعوام، وهذا حلم كثير من الرجال والشباب وفي نفس الوقت هاجس الكثير من النساء بهرب أزواجهن.

إلا أن السيدة أم أحمد بعد 27 عاما من الزواج، والاعتداء عليها بالضرب والتهديد بالقتل والمعاناة من قبل زوجها واضطهاده لها وأبنائها، والتي ازدادت مشكلاته معها ومع أبنائها، بعد الانقسام وتوقفه عن العمل بالرغم من أنه يتلقى راتبه، استطاعت أخيرا ان تنجو بنفسها وأبنائها، وتسكن في بيت يجمعهم من دونه.

المشكلات كثيرة وبحاجة إلى علاج وجزء كبير منها له علاقة بما يمر به الرجال والنساء من ضغط نفسي وعصبي سواء جراء الظروف القاسية والصعبة التي يمر بها الناس في القطاع أو بسبب توقفهم عن العمل برغم تلقي الراتب والفراغ الذي يعانون منه، أو بسبب البطالة والفقر المدقع الذي يعاني منه ثلثي البشر في القطاع.

فالانقسام سبب رئيس فيما يعاني منه الفلسطينيون في الأراضي الفلسطينية خاصة في قطاع غزة، والشعارات المرفوعة من طرفي الانقسام سواء تلك التي تنادي بالمقاومة والتحرير، أو تلك التي تنادي ببناء مؤسسات الدولة من أجل التخلص من الاحتلال تحتاج إلى مواطنين صالحين أسوياء قادرين على التخلص من مشكلاتهم الخاصة للتفرغ لقضاياهم الوطنية، حفظ كرامتهم والعدالة في فرص العمل، وعدم إذلالهم ومعاقبتهم بقطع رواتبهم.

وبمناسبة الثامن من آذار، حقوق المرأة حق طبيعي وأصيل لها وليس منحة من احد، وإعطائها الفرصة الكاملة في التعليم والعمل والمساواة في جميع الحقوق، هي من الحقوق الأساسية للإنسان، وعلى المرأة أن تناضل من اجل انتزاعها.

Advertisements

Responses

  1. كتبت فعبرت فأبدعت


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: