Posted by: mustaf2 | نوفمبر 14, 2009

مقص الرقيب في وكالة معاً

مقص الرقيب في وكالة معاً / مصطفى إبراهيم

14/11/2009

معا

أعتقد أن صدر الزملاء في وكالة “معا الإخبارية يتسع للنقد، ولي كل الحق في رد الاعتبار على تعدي “معا” على حقي في إبداء رأيي والتعبير عنه، والتدخل في ما أكتب وما أضع من عناوين لمقالاتي بشكل سافر، وإعمال مقص الرقيب في قص وحذف ما يراه رئيس تحرير الوكالة، ولا أدري لمصلحة من؟ خدمة لمصلحة حزب أو اتجاه سياسي أو ربما التدخل الحكومي!

ما جرى معي ليس المرة الأولى من تدخل من وكالة “معا” فيما اكتب، قبل نحو عامين قامت الوكالة بنشر مقال لي بعنوان “التهمة: القتل على خلفية الشرف” على انه تحقيق لوكالة معاً، وبعدما أبديت ملاحظة لمدير مكتبها في غزة قام بالتنويه للمكتب الرئيس، واكتفت الوكالة بحذف المقال، ولم تعد نشره مرة أخرى باسمي.

وفي هذا العام قامت وكالة “معاً” بتغيير عنوان مقال لي من دون استئذاني أو حتى اخذ رأيي، في تعد صارخ على الحق في حرية الرأي والتعبير، ولم يؤخذ باحتجاجي ورفضي لما قامت به في المرتين.

ما فعلته “معاً” ليس الوحيد فهناك تجارب مماثلة من قيام بعض رؤساء التحرير في الصحف المحلية الفلسطينية الذين استغلوا مناصبهم وتوجههم السياسي وقربهم من “القصر الحاكم” بحذف كلمات، وتغيير معنى ومحتوى عدد من المقالات التي كان أصحابها ينتقدون فيها أوضاعاً معينة، ليصبح موقفهم متفقاً مع هذه الأوضاع، وهو لم يكن قصد كاتب المقال.

بتاريخ 8/11/2009، نشرت لي وكالة معا مقالاً حول إعلان الرئيس محمود عباس عن عدم ترشحه للانتخابات الرئاسية القادمة، وحمل المقال عنوان “استقالة عباس: فشل البرنامج”، فوجئت بأن عنوان المقال تم تغييره ووضع عنوان أخر، يحمل اسم عنوان “إعلان الرئيس: فشل البرنامج”، وتم حذف 40 كلمة من متن المقال.

اتصلت مباشرة بمدير مكتب الوكالة في غزة وأخبرته بما قامت به من تغيير العنوان وحذف 40 كلمة، فوعد بالاتصال فورا بالمكتب الرئيس لإعادته إلى أصوله، وبعد عشر دقائق تلقيت اتصالا هاتفيا من أحد الأصدقاء العاملين في مكتب الوكالة بغزة يبرر لي أن العنوان الجديد الذي تم تغييره يخدم المقال.

وبعد نقاش وجدل معه بأنه لا يجوز تغيير أو حذف أي كلمة في المقال وان هذا تعدياً على حريتي في اختيار عناوين مقالاتي ومضامينها، وعد بإصلاح الخطأ، وبعد فترة قصيرة تم تغيير العنوان الذي كانت “معا” وضعته للمقال بشكل أسوأ من سابقه، وحمل عنوان ” إعلان عباس، استقالة عباس”، وأصبح لا علاقة له بمضمون المقال وشوه المعنى وما أردت توصيله من المقال، وكأنهم يريدون إرضائي، وفي الوقت ذاته لا يريدون الاعتراف بالخطأ والتراجع عنه.

اتصلت مرة أخرى ووعدوا بإصلاح ما وقع، إلا أنهم لم يفعلوا شيئاً، وقمت بإرسال رسالة بريد الكترونية لهم ووضحت التغيير في العنوان وحذف 40 كلمة، ومع ذلك لم يستجيبوا في معاً، ولم يكلفوا أنفسهم عناء الرد على رسالتي.

من الواضح أن الموضوع لا يتعلق بتغيير عنوان مقال خدمة للمقال كما قالوا، بل يتعداه ليترك لمقصه العبث والتعدي على حقي في حرية الرأي و التعبير، وكأننا عدنا إلى عهود سابقة في التعدي على الحق في التعبير من خلال الرقابة الصارمة، وإعمال مقص الرقيب من غير حق في تعد صارخ على حرية التعبير والصحافة بحذف وتغيير ما يراه مناسباً لرؤيته، والتدخل فيما يخدم مصلحة من سمح لنفسه أن يكون رقيباً على الحق في حرية الرأي والتعبير والإعلام.

من المفترض أن وكالة “معا” الإخبارية مستقلة، وتمنح مساحات وهامشاً للكتاب للتعبير عن أرائهم من خلال المقالات أو وسائل الحق في التعبير الأخرى، إلا أن ما جرى معي من تغيير عنوان المقال وحذف 40 كلمة تتعلق بالأجهزة الأمنية، إنما يدل على أن وكالة “معا” تستجيب للضغوط الممارسة عليها من قبل بعض الجهات في السلطة، ومنع وحجب الآراء التي توجه النقد للأجهزة الأمنية أو حركة “فتح” أو الحكومة في رام الله أو الرئيس عباس، أو ربما يتطوع الرقيب فيها لممارسة دورة من تلقاء نفسه.

وإذا تركت وكالة “معا” العنان لمقص الرقيب فان ذلك يفقدها استقلاليها ومهنيتها، ويسمح للتعدي على الحق في حرية الرأي والتعبير، والتعدي على الحريات العامة والشخصية وتقييدها، وفتح المجال للتمني بعودة حقبة الانفلات الأمني التي سادت الأراضي الفلسطينية، وتمتع خلالها الإعلام بحرية الرأي والتعبير بشكل أفضل من الوضع الحالي .
Mustafamm2001@yahoo.com
mustaf2.wordpress.com

Advertisements

Responses

  1. ليش ما ذكرت انه المقالات التي تنتقد غزة وتخدم سلطة رام الله يتم ابرازها فيما لم يتم نشر مقالك الدولة العباسية في وكالة معا الاخبارية المستقلة !!!!!!!!!


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: