Posted by: mustaf2 | مايو 25, 2009

مبادرات ولكن!

مبادرات ولكن!
مصطفى إبراهيم
22/5/2008
السعادة كانت ظاهرة على وجه رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت وهو يعلن عن بدء المفاوضات بين إسرائيل وسورية في تركيا التي كانت تجري منذ عام، في محاولة منه لتعزيز موقفه وشعبيته والتخفيف من الأزمة الصعبة التي يعانيها جراء التحقيق معه بتهمة الرشوة.
المفاوضات أو الاتصالات السورية الإسرائيلية بوساطة تركية، أعلن عنها في اليوم نفسه الذي وقع فيه اللبنانيون على اتفاق بحل الأزمة بينهم التي استمرت أكثر من عامين. وجاء الإعلان أيضاً في اليوم الذي افتتح فيه الرئيس محمود عباس ورئيس وزراؤه سلام فياض مؤتمر فلسطين الاقتصادي في مدينة بيت لحم في رسالة تهدف إلى الإثبات للمجتمع الدولي فقط، أن الفلسطينيين حصلوا على استقلالهم ويبنون اقتصادهم من جديد، ما يعطي انطباعاً ساد في العالم في بداية قيام السلطة ومفاده أن الفلسطينيين بنوا دولتهم، وبعد فترة اكتشف العالم أننا مازلنا تحت الاحتلال.
كل ذلك يجري والاحتلال والانقسام الداخلي مستمران، والرئيس عباس وفريقه يتلقيان الضربة تلو الأخرى، مرة من الرئيس الأمريكي جورج بوش، وأخرى من رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت، وحال الفلسطينيين على ما هي عليه من تمزق ومعاناة وحصار مفروض على قطاع غزة، وكل شيء أصبح لدى الفلسطينيين خاصة في القطاع، من باب التمنيات والأحلام.
فالفلسطينيون أحلامهم بسيطة فهم يحلمون بالتهدئة لفك الحصار، وينظرون إلى ما جرى من اتفاق بين اللبنانيين بعين الرضا والحسد في آن معاً، ويتمنون أن تأخذ دولة عربية زمام المبادرة، وتُرغم طرفي الصراع على البدء الفوري في حوار وطني شامل، إلا أنهم يدركون أن ذلك كله أحلام وتمنيات.
وهم إثر سيطرة حماس على قطاع غزة بالقوة المسلحة، والتي تحل بعد أسابيع قليلة ذكراها السنوية الأولى، ما زالت الصدمة تسيطر عليهم جراء الحال التي وصلوا إليها وقضيتهم الوطنية، فبعد فترة من الزمن بدأ الفلسطينيون باستيعاب الصدمة، وأخذت عدة أطراف منهم بالتحرك لرأب الصدع والبدء في حوار وطني شامل، إلا أن كل تلك المبادرات باءت بالفشل.
وعلى رغم أن عدداً من المبادرات تبلورت وتم عرضها على الطرفين إلا أنها بقيت في أدراج الحركتين المتصارعتين، وأخذ العديد من الفلسطينيين، خاصة النخب وبعض المثقفين منهم، وبعض الناشطين في المجتمع المدني، يشكلون مجموعات، كل حسب الميول السياسية أو الفكرية لبعضهم، التقى عدد منهم من دون أن يكون بينهم حتى الحد الأدنى من التجانس الفكري أو السياسي.
واندفع بعض هؤلاء في مجموعات وشكلوا حلقات نقاش واستغرقت وقتا طويلاً من دون التوصل إلى شيء أو حتى التأثير في صانعي القرار من الطرفين، وهم ضمت بعض المجموعات قياديين في الحركتين، وظلت النقاشات والحوارات التي أجريت بهدوء حسب بعضهم، إلا أن هذه المبادرات ظلت داخل جدران الغرف والقاعات التي دارت فيها ولم تقدم شيئاً مفيداً، يشعر المواطن الفلسطيني بجدواها.
القليل من هذه المبادرات التي خرجت إلى العلن وفشلت قبل أن تنهي أعمال مؤتمرها الذي عقد من أجل الإعلان عن انطلاقتها، فمجموعات الحوار أو النقاشات التي عقدت وما تزال وأديرت للتوصل إلى قواسم مشتركة ظلت تراوح مكانها، لأنها ظلت تناقش في قضايا تحتاج لقرارات وإرادة سياسية من الطرفين، ولان العودة للحوار هي أيضاً بإرادة دولية وإقليمية.
وعلى رغم أهمية تلك المجموعات والمبادرات الصادرة عنها والتي ناقش معظمها قضايا ثانوية وتفصيلية، مثل التوقف عن المناكفات الإعلامية، أو البحث في أمور حياتية تهم المواطنين فإنها لم تستطع الإفراج عن معتقل واحد، أو تفرج عن صحيفة ممنوعة من التوزيع، وظلت كل مجموعة تعتقد أنها تشكل مجموعة ضغط على طرفي الصراع، وأن بمقدورها التوصل إلى نتيجة لتستطيع الإثبات لغيرها أنها حققت إنجازاً.
الفلسطينيون الذين أصبح حلمهم التوصل إلى تهدئة للحصول على اسطوانة غاز أو غالون بنزين، يستحقون أكثر من ذلك فالرئيس عباس، وكذلك حماس وفريقيهما لن يحققوا شيئا وهم بهذا الضعف والانقسام، وكذلك تلك المجموعات التي تحاول أن تكون قوة ضغط للتوصل إلى قواسم مشتركة بين طرفي الصراع.
فإلى كل أولئك المخلصين مطلوب منهم الخروج بمبادرة وطنية تخرج عن الترف الفكري ونقاش الغرف المغلقة والصالونات، والعمل المشترك من خلال المجتمع المدني لأنهم من دون العمل المشترك والعلني لن يستطيعوا الضغط والتأثير على طرفي الصراع، وإلا سيظل الفلسطينيون يعملون ضمن مجموعات فكرية وسياسية أو اقتصادية سواء كانت متجانسة أم لا، فالمهم أن يثبتوا قدرتهم على الإقناع والضغط على طرفي الصراع والعمل مع الكل الفلسطيني.

Mustafamm2001@yahoo.com

_ انتهى _

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: